الرازي للصناعات الدوائية
مرحبا بك
نتمى ان تكون في تمام الصحة والعافة

الرازي للصناعات الدوائية

دراسات مفصلة عن الأدوية والمتممات الغذائية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الفيديوالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدليل الإرشادي الجديد لداء ألزهايمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 02/06/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: الدليل الإرشادي الجديد لداء ألزهايمر    السبت 18 يونيو 2011 - 23:36

هل سيساعد الدليل الإرشادي الجديد لداء ألزهايمر الأطباء في الكشف عن هذا المرض في وقت مبكر؟



للمرة الأولى منذ حوالي ثلاثة عقود وضع الخبراء مجموعة من الإرشادات لتشخيص مرض ألزهايمر بشكل أفضل في العيادات.
تساعد هذه الإرشادات الأطباء أيضاً على تحديد العلامات المبكرة للحالة التنكسية وذلك قبل أن تبدأ أعراض فقدان الذاكرة، كما تهدف إلى مساعدة المرضى على الاستعداد الباكر للمرض وربما تحقيق الشفاء.

يمكن أن يُشخّص مرض ألزهايمر حاليا بشكل حاسم فقط بعد تشريح الجثة، و يتم ذلك عندما يتأكد أخصائي التشريح المرضي من وجود اللويحات البروتينية والعقد العصبية في دماغ مريض ظهرت عليه علامات فقدان الذاكرة ومشاكل إدراكية.



قسم الدليل الإرشادي الجديد سير المرض إلى ثلاث مراحل لمساعدة الأطباء في تمييز المرضى المصابين وهم على قيد الحياة، و تتوافق هذه المراحل مع نتائج البحث الأخير الذي يقترح بأنّ ألزهايمر يتطوّر في الدماغ عبر فترة زمنية طويلة ربما سنوات أو حتى عقود قبل أن تصبح العيوب الإدراكية الأولى ملحوظة.


المرحلة الأولى، المعروفة بمرض ألزهايمر قبل السريري، تشمل الأشخاص الذين على وشك الإصابة بانحدار تنكسي عصبي نمطي لهذه الحالة المرضية. لا توجد لدى هؤلاء المرضى أية علامات لاضطرابات مرضية - حيث لا يعانون من صعوبة بالذاكرة أو التذكر وهم من ذوي العقل السليم - لكن يبدأ في أدمغتهم تشكل البروتين النشواني.
يعمل العلماء على تطوير الوسائل لاكتشاف هذا التراكم غير الملحوظ، كما في فحوص الدم عندما تظهر فيها مستويات الكولسترول المتصاعدة لتدل على الأمراض القلبية، والتصوير الذي يميّز الآفات الصغرى ذات احتمال التطور إلى آفات سرطانية.

يقترح الدليل الإرشادي طرقاً تكون فيها فحوص الدم حساسة إلى حدٍّ يسمح بالتقاط المستويات الشاذّة للبروتين النشواني، بالإضافة إلى اختبارات السائل الدماغي الشوكي للبروتين الذي قد يستعمل في هذه المرحلة لتمييز أولئك المعرضين وبشدة لخطر تطور مرض ألزهايمر. أكّد الخبراء الواضعين لهذه الإرشادات ضرورة الاقتصار في استعمال هذه الاختبارات على الدراسات البحثية في هذه المرحلة، بما أنّها لم يُصادق عليها بعد، ولكن يجب على الأطباء البدء بدراستها وأن يتعرفوا على طريقة عملها.

تدعى المرحلة التالية بمرحلة ما قبل الخرف و تتضمن المرضى الذين قد تظهر لديهم العلامات الأولى لفقدان الذاكرة واضطراب في قدرات التعلّم والانتباه وعيوب أخرى في التفكير، تسمى هذه الأعراض بالفشل الإدراكي المعتدل (MCI) و قد تكون هذه الأعراض ملحوظة لدى كل من المريض وعائلته وأصدقائه، ولكن و بالرغم من أنّها واضحة فقد لا تكون حادة إلى درجةٍ تُسبب أي مشاكل بالنشاطات اليومية. تتطور حالة مجموعة فرعية من المصابين بالفشل الإدراكي المعتدل إلى مرض ألزهايمر، و تحدد الدلائل الإرشادية أربع مستويات من الحالة من شأنها أن تساعد الأطباء على التمييز بين الحالات التي يرجح أن تتطور إلى مرض ألزهايمر و الحالات التي لن تتطور إلى ألزهايمر.

كما تشير تقنيات حديثة مثل دراسات تصوير الدماغ إلى إمكانية فصل الفشل الإدراكي المعتدل لمرض ألزهايمر عن الأنواع الأخرى من الخرف، ولكنها ما زالت في مراحل البحث وغير مهيأة للاستعمال في تشخيص المرضى في العيادات.

و أخيراً، يحدد الدليل الإرشادي معايير المرحلة الثالثة، التي تتضمّن مرضى الخرف بسبب مرض ألزهايمر، هؤلاء المرضى عندهم عيوب إدراكية التي تضعف قدرة الشخص للعمل في حياته اليومية. تتضمّن هذه المرحلة إضافة لما سبق الأشخاص المصابين بالطفرات الوراثية المرتبطة بهذا المرض المسؤولة عن بداية الحالة المبكّرة بين العائلات بالإضافة إلى الخرف الأكثر شيوعا الذي يتقدّم لاحقا في الحياة.

و حتى بالنسبة للمرضى المُصابين بالخرف تشير الدلائل الإرشادية إلى إمكانية استخدام الفحوصات الدموية والتصويرية في هذه المرحلة الخرفية للتمييز بين الشذوذات المتعلقة بداء ألزهايمر أكثر من الانحطاط العقلي النموذجي المرافق للشيخوخة.

تتلخص غاية هذه الإرشادات في التسهيل تمييز مرضى داء ألزهايمر عن أمراض الخرف الأخرى على الأطباء غير الأخصائيين بدون اللجوء إلى آليات التصوير المعقدة للدماغ أو التحاليل للسائل الدماغي الشوكي والدم.

يمكن أن يصبح المرضى بهذه الطريقة جزءاً من دراسات بحثية تدرس الطرق الأحدث لتشخيص المرض و توثيقه. سيكون مثل هؤلاء المشاركين أيضا مؤهّلين لاختبار المعالجة الجديدة التي قد توقف سير أو تعالج مرض التنكس العصبي، وإذا ثبت النجاح عند هؤلاء فسيساعد ذلك على تحويل منحى الحالات المرضية المتوقعة في السنوات القادمة.

قد لا تحدث الإرشادات فرق ملحوظ في العناية اليومية للمرضى، لكنّهم يمكن أن يضعوا حجر الأساس لتغيير جوهري في فهم ومعالجة المرض مستقبلا ً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://razi-labs.own0.com
 
الدليل الإرشادي الجديد لداء ألزهايمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرازي للصناعات الدوائية :: المجلة الطبية :: تشخيص الأمراض وتدبيرها-
انتقل الى: